الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



مباشرة من باطا المنتخب الوطني

الإصابات لا تدعو إلى الخوف ...وليكانس «يكسر الروتين»

عانى ثلاثة لاعبين من مشاكل صحيّة لا تدعو أن تكون إلا مجرّد تبعات الارهاق والأمر يهمّ أيمن عبد النور الذي لم يتدرّب مع المجموعة يوم الثلاثاء ومحمد علي اليعقوبي الذي عانى في نهاية المقابلة الاخيرة وأيضا أحمد العكايشي وبالنسبة إلى الثنائي الأخير فالأمر عادي ذلك أن اليعقوبي لم يشارك في أيّة مقابلة منذ ٢٨ ديسمبر الماضي أمّا العكايشي فقد تمتّع براحة مطوّلة والثابت أن هذا الثلاثي سيكون حاضرا خلال تمارين اليوم.


هوامش وأرقام من الجولة الثالثة عشرة من بطولة الرابطة 2

الأوراق الحمراء تواصل التهاطل والأولى للهلال والخامسة للحمامات والمكارم

دارت مباريات الجولة الرابعة إيابا على ثلاث دفعات ايام السبت والأحد والثلاثاء الماضيين وكالعادة لم تخل من مستجدات وأحداث كوضع النفيضة قدما في الرابطة 3 والعودة القوية لأمل حمام سوسة واشتراكه في الطليعة مع مستقبل القصرين وتواصل خيبات جريدة توزر وانحدار اتحاد بن قردان إلى المركز الرابع. أما بالنسبة للأرقام فقد سجلنا الإقصاء الأول في الموسم لهلال مساكن وإضافة 3 حكام جدد بهذه البطولة والثنائية الثالثة لمهاجم سبيطلة محمد عمارة السويدي ومواصلته تصدر طليعة الهدافين رغم عودة قيس الطرابلسي للتهديف. وفي ما يلي ما رصدناه لكم من هوامش وأرقام بعد الجولة الثالثة عشرة لبطولة الرابطة 2 :


المدرب محمد المكشر

اختيارات فنية وتكتيكية فاشلة.. وأغلب اللاعبين غير جاهزين


نجح المنتخب الوطني في ضمان التأهل الى الدور ربع النهائي في الصدارة بعد تعادلين مع الرأس الأخضر والكونغو الديمقراطية وفوز بشق الأنفس على زامبيا بعد أن كان زملاء الشيخاوي متأخرين في النتيجة، وقبل ملاقاة منظم الدورة المنتخب الغيني الاستوائي يوم السبت القادم في دور الثمانية ارتأينا تقييم مستوى عناصرنا الوطنية خلال الدور الأول وحظوظه في المسابقة القارية مع اللاعب الدولي السابق والمدرب محمد المكشر الذي كان قبل فترة غير طويلة ضمن الاطار الفني لـ«نسور قرطاج» مع نبيل معلول.


أين يمكن أن يتوقّف المنتخب الوطني؟

النهائي: إن لم يتعامـل مـع محيـط المقابلــة


الحكم على نجاح مشاركة المنتخب من عدمها يمرّ أساسا عبر تخطي الدور الأول فهي قاعدة أساسيّة في النهائيّات ذلك أن المنتخب الذي يحضر للمرّة ١٢ على التوالي لا يمكنه أن يرضى بالعودة إلى تونس سريعا فالتحضير للنهائيّات امتدّ ١٢ يوما والبقاء في النهائيّات ١١ يوما.

والان بعد تخطي العقبة الأولى سيبحث المنتخب بلا شك عن الذهاب إلى أبعد مستوى ممكن ليتجاوز بالتالي الحدّ الأدنى لاسيّما وأن تجربته خلال النسخة الأخيرة فرضت عليه التدارك سريعا فالعبور إلى ربع النهائي سيخدمه خلال توزيع المنتخبات في الدورة القادمة.

وما أظهره المنتخب الوطني خلال الدور الأول يجعل من الصعب معرفة حدود هذه المشاركة، فهل سيذهب المنتخب إلى مستوى يفوق التوقعات الأولى أم أنّه سيرضى بما حقّقه إلى حدّ الان؟


بعد اتفاق مع اللاعبين والإطارين الفني والطبي

المنتخب الوطني يفضّل البقاء في مدينة باطا


اقترحت الكنفدراليّة الإفريقيّة على إدارة المنتخب الوطني خوض مقابلة ربع النهائي ضد غينيا الاستوائيّة في مدينة باطا بدل إيبيبين وقد قبلت إدارة المنتخب الوطني هذا المقترح.

وفي الواقع فإن عديد الظروف حتّمت على الكاف التفكير في هذا الحلّ حتّى تتعامل مع مشكل طارئ فمدينة ايبيبيين غير قادرة على استقبال ربع النهائي بمثل هذا الحجم بما أن الملعب لا يستقبل إلا 5 الاف متفرّج وبالتالي يستحيل استقبال العدد الكبير من الجماهير التي تودّ الحضور حتما خلال هذا الموعد التاريخي إلى جانب الحضور الرسمي من قبل عديد الشخصيات البارزة في الدولة. كما أن تهاطل الأمطار يوم الاثنين في ايبيبيين سبّب عديد المشاكل في المدينة إلى جانب ضعف البنية التحتية فيها ولكن السبب الأول هو الذي دفع الكاف إلى هذا الاقتراح حتى تتخلّص من عديد المشاكل التي لاحقت المنتخبات المشاركة والتي أقامت في مدينة ايبيبيين.


المنتخب الوطني يعبر إلى ربع النهائي

واقعيّة تكتيكيّة .... لم ترافقها واقعيّة هجوميّة!!!


عندما يتحقق الأهمّ لا يكون مجديا الحديث عن بقيّة التفاصيل، فالمنتخب الوطني قدم إلى باطا وهدفه العبور إلى ربع النهائي ليكون بالتالي ضمن أفضل ٨ منتخبات في القارة وبعدها سيكون لكلّ حادث حديث ولهذا فإن مقابلة الكونغو لا تستحق الكثير من التحليل طالما وأن منتخبنا ضمن ما قدم لأجله وتعب كثيرا لتحقيقه وخاصة من الناحية الذهنيّة فالإرهاق كان كبيرا من هذه الناحية.

وضد الكونغو الديمقراطيّة قدّم المنتخب الوطني أفضل مردود له في النهائيّات إلى حدّ الان ونعتقد أنّه امتداد لما قدّمه خلال اخر الدقائق من المقابلة ضد زامبيا بشكل خاص لأن هذه المباراة حضرت فيها الفرص والسيطرة الميدانيّة وفنيّا تحسّن مستوى المنتخب الوطني كثيرا قياسا بمقابلاته الأخيرة واقترب من تحقيق انتصار كاسح كل الظروف ساعدته من أجل تحقيق العبور إلى ربع النهائي بما أن نتيجة المقابلة الأخرى خدمت المنتخب الوطني وحتى لو قبل هدفا في الوقت البديل فإن مصير العبور حسم بتعادل الرأس الأخضر وزامبيا.


على هامش التعادل مع الكونغو الديمقراطية

جورج ليكانس: لا أحـــد بإمـــكانه التـــقليل مــــن إنجــــازنا


عبّر البلجيكي جورج ليكانس، ممرن المنتخب الوطني لكرة القدم، عن سعادته الكبيرة بالتأهل إلى دور الثمانية لبطولة كأس الأمم الأفريقية المقامة حالياً في غينيا الاستوائية بعد التعادل، مساء الاثنين، مع الكونغو الديمقراطية بهدف لكل منهما وإنهاء الدور الأول في صدارة المجموعة الثانية بـ5 نقاط.

وقال ليكانس: «ما يهمنا الآن أننا ترشحنا وكنا الأوائل في مجموعتنا فكان الترشح عن جدارة ولا أحد يستطيع التقليل من انجازنا وهذا الترشح أهديه للجمهور التونسي».

عرض النتائج 1 إلى 7 من أصل 10523

1

2

3

4

5

6

7

التالية >