الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة


خدمات

 

رياضة



بعد تجاهله من قبل المدرّب

الحرباوي يغادر أودينيزي ليعود إلى بلجيكا


من المفترض أن يكون المهاجم التونسي حمدي الحرباوي قد اتّفق أمس مع إدارة فريقه أودينيزي الإيطالي على فكّ الارتباط بعد أشهر قليلة من التعاقد مع هذا النادي.

وبعد مشاركته أساسيا في مختلف المقابلات الوديّة فإن الحرباوي لم يكن ضمن قائمة فريقه خلال مقابلتين على التوالي في بداية الدوري وهو ما يعني أنّه لن يلعب أساسيّا هذا الموسم خاصة وأن المدرّب لم يوجّه له الدعوة في مسابقة الكأس رغم ضعف المنافس.

وحسب مصادر مختلفة فإن الحرباوي قد يعود إلى الدوري البلجيكي ولكن ليس مع فريقه السابق لوكارن الذي نجح معه وحقق عديد النتائج الباهرة واللاعب التونسي على اتّصال بأكثر من فريق في بلجيكا ومطالب بحسم موقفه سريعا لأن سوق الانتقالات تغلق يوم الأربعاء. والأقرب أن يكون أندرلخت هو الفريق القادم للحرباوي بما أنّه من المفترض أن يكون قد جلس إلى مسؤولي هذا الفريق بعد الظهر.


الرابحون والخاسرون في «الدربي»

البدري يقدّم أوراق اعتماده.. وبن يحيى وخليل خارج الموضوع


دون مقدمات، أكد المنتدب حديثا أنيس البدري علوّ كعبه وقدرته الكبيرة على تقديم الاضافة والمساهمة في التتويجات، فرغم نقص خبرته وخوضه اللقاء الأول مع فريقه الجديد فإن الجناح الأيمن للترجي فرض نفسه من نجوم «الدربي» وخاصة في الشوط الأول الذي كان خلاله أحد أبرز اللاعبين وصنع أخطر الفرص بما يمتاز به من مهارات وفنيات عالية مكّنته من تجاوز لاعبي الافريقي بسهولة وخلق التفوق العددي ليقدّم البدري أوراق اعتماده بسرعة ويحرج بقية لاعبي وسط الميدان الهجومي الذي سيكون نقطة قوة الفريق بقدوم محمد علي منصر وأيمن بن محمد وعودة فخر الدين بن يوسف من الاصابة ووجود برنارد بلبوا ويوسف الخميري.

ومن جانبه لم يشذ غيلان الشعلالي عن القاعدة بنجاحه مجددا بتأكيد مستواه الجيد في التحضيرات ولقاءي ربع ونصف النهائي اذ برز دفاعا وهجوما وجميع الكرات خرجت تقريبا من قدميه وهو ما ينطبق على سعد بقير ليؤكد الشعلالي أنه نجم قادم على مهل بعد الصعوبات النسبية التي عاشها الموسم الماضي والأكيد أن أبواب المنتخب تنتظره


معين الشعباني (مساعد مدرب الترجي):

انضباط اللاعبين وتطبيقهم للتعليمات صنعا الفارق


هل يمكن القول أن هذا التتويج هو أفضل بداية للترجي في نسخته الجديدة؟

علينا أن نضع الأمور في اطارها، فكأس تونس هي تتمة للموسم الرياضي 2015ـ2016 الذي كان خلاله الترجي قريبا من الفوز باللقب، وأعتقد أن تتويجنا كان ثمرة لما بذلته المجموعة من جهد وتضحيات السنة الفارطة وكذلك في التحضيرات الصيفية التي كانت مركزة ومثالية للغاية حيث مكنتنا من الظهور على حقيقة مستوانا في لقاءات حاسمة، فمسيرتنا كانت صعبة خلال اللقاءات الثلاث الأخيرة، والترجي كان بطل «سوبر» بامتياز بهزمه حامل اللقب ووصيفه الموسم الفارط على ميدانهما قبل الانتصار على النادي الافريقي في «دربي» لا يقبل الأحكام المسبقة.


بعد عام من توليه تدريب الترجي

أول لقب للسويح... والمجموعة الجديدة ستقوده الى نجاحات أخرى

في الوقت الذي خرج فيه مدرب النادي الافريقي قيس اليعقوبي في وضعية أحد «المتهمين» بالتسبب في خسارة الدور النهائي لكأس تونس ربما ان سهام نقد طالته بكونه لم يحسن التعامل مع مجريات اللقاء خاصة في ما يتعلق بتقدير قوة المنافسين فان مدرب الترجي الرياضي عمار السويح نجح بالرد على كل المشككين ووجّه رسالة مبطّنة بأنه المدرب المناسب للفريق في الظرف الراهن.

فالمشهد العام لمباراة نهائي الكأس والمسار الذي اتخذته هذه المواجهة أثبت أن السويح أعد فريقه كما ينبغي وجعله جاهزا تماما من جميع النواحي لتحقيق المطلوب ليتوج بذلك بأول لقب له مع الترجي مع مرور حوالي عام على توليه مهمة تدريب الفريق فعمّار قدم لتعويض الفرنسي خوزي انيغو بعد خيبة كأس «الكاف» في صائفة 2015 فحمل الفريق الى المراهنة بقوة على لقب البطولة وقاده الى الحصول على المركز الثاني وبالتالي العودة للمشاركة في رابطة الأبطال بعد منافسة شديدة مع فريق اكثر جاهزية واستمرارية وهو النجم الساحلي...


خيبة الكأس تهدّد استقرار الإفريقي

المؤشرات لم تكن مخادعة

أن يخسر النادي الإفريقي مقابلة النهائي فإن هذا الأمر كان متوقّعا إلى حدّ كبير بما أن الترجي كان يلوح أفضل من جميع النواحي خاصة وأنّه في طريقه إلى النهائي انتصر على فرق أقوى من الإفريقي.

وانتظار انتصار الإفريقي في لقاء النهائي يبدو غير منطقي لأن الإفريقي الموسم الماضي أنهى البطولة في المركز السادس وخلال 10 مقابلات ضد الخماسي الذي سبقه في الترتيب حصد الإفريقي نقطة واحدة من 30 نقطة ممكنة حيث خسر ذهابا وإيّابا ضد النجم والترجي والصفاقسي والمتلوي وتعادل في لقاء وخسر لقاء مع النادي البنزرتي.

ولا يمكن للإفريقي أن يختزل الفارق في القدرات مع منافسيه المباشرين خلال ظرف قصير للغاية وبالتالي فإن الهزيمة كانت منطقيّة غير أن المشكل الأساسي هو أن الفريق خلال الموسم الماضي قدّم مقابلات في مستوى جيد ضد الفرق الكبرى وخسر بصعوبة في جلّ المقابلات وهذه المرّة فإن الفريق لم يقدّم مستوى يليق بفريق يلعب في النهائي.


هنري كاسبرجاك (مدرّب المنتخب الوطني):

أثق في قدرات المجموعة لتجاوز أصعب اختبار

أكد مدرّب المنتخب الوطني هنري كاسبرجاك أن اللقاء الحاسم ضد ليبيريا في اطار الجولة السادسة والأخيرة لتصفيات «كان» 2017 هذا الأحد لا يخلو من الصعوبة بالنظر إلى قيمة الرّهان قائلا بهذا الخصوص:«كلّ المقابلات الدوليّة صعبة فما بالك بالمقابلات المصيريّة، والرّهان هذا الأحد مضاعف بالنسبة إلينا أو المنافس بما أن مصير التأهل سيحسم نهائيّا وعلى هذا الأساس فإننا مطالبون بأن نكون في أفضل حالاتنا حتى يمكننا تجاوز منافس له قدرات لا يستهان بها وأثبت ذلك خلال التصفيات طالما وأنه يتصدّر الترتيب وانتصر علينا خلال الذهاب».


نهائي كأس تونس: النادي الإفريقي ـ الترجي الرياضي 0ـ2

الترجي يتوّج بكأس تونس


سلم رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي بحضور رئيس الحكومة الجديد يوسف الشاهد رمز الكأس الجديدة لقائد الترجي الرياضي خليل شمام عقب تتويج الفريق بكأس تونس لموسم 2015ـ 2016 بفوزه في الدور النهائي على النادي الإفريقي بنتيجة 2ـ0.

بداية المباراة كانت قوية من جانب الترجي الرياضي الذي نجح منذ البداية في فرض أسلوب لعبه وخاصة في منطقة وسط الميدان مستفيدا في ذلك من الإضافة الواضحة التي قدمها الوافد الجديد أنيس البدري وكذلك الشعلالي الذي سدد كرة مرتدة في الدقيقة الثالثة صدّها حارس الإفريقي، ولم يقدر بالمقابل النادي الإفريقي على الخروج بسهولة من منطقته حيث وجد لاعبوه صعوبات كبيرة في إيصال الكرة لخليفة وبيسان الذي وجد نفسه في أغلب الأحيان في عزلة وسط دفاع الترجي الذي لعب باندفاع كبير وكسب لاعبوه أغلب الحوارات الثنائية ما جعله يحصل على بعض الفرص على غرار محاولة البدري في الدقيقة الثامنة عندما نفذ مخالفة مباشرة مرت عالية بقليل قبل أن يعود في الدقيقة 24 ليهدد مرمى المنافس بتصويبة مؤطرة من حافة منطقة الجزاء لكن الحارس بن مصطفى كان يقظا من جديد، ومع تقدم وقت المقابلة حاول أبناء المدرب اليعقوبي الخروج من مناطقهم

عرض النتائج 1 إلى 7 من أصل 13132

1

2

3

4

5

6

7

التالية >