الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة


خدمات

 

وطنية



إرث سياسي ثقيل ... وحصيلة تنموية بائسة «بعد الثورة»

هذا ما جنته الحكومات المتعاقبة على حكومة الصّيد


من أين تبدأ الحكاية ؟ أكيد أنها لم تبدأ من مبادرة سياسية تلقفتها أحزاب الحكم الفاشلة لتعود الى الحكم من النافذة (وقديما قال العرب : البيوت تطرق من أبوابها).

أكيد أن للحكاية جذورا قد تكون نبتت على أرض مكتنفة بالأشواك (ومن يزرع الشوك يجني الجراح)، أرض داسها «الربيع الاسلاموي» سنة 2011 خلال فتح انتخابي نهضاوي كان له ثمن باهظ على عموم الحالة الوطنية ... أرض تداول عليها رؤساء حكومات عديدون، منهم من حاول استيعاب فوضى التأسيس بتنازلات كبرى، ومنهم من جلس على عرش القصبة بجسد وزير مدني وعقل خليفة سادس، ومنهم من ارتقى بعد واقعة الرش في سليانة من رتبة وزير داخلية الى رتبة رئيس حكومة، ومنهم من جاء به الحوار الوطني ليسهّل طريق الانتخابات دون أن ينغمس بعمق في قلب الملفات الحارقة ...


في ذكرى إعلانها جمهورية

التّونسيون يبحثون عن دولة المواطنة

من مفارقات تونس الائتلافية الثائرة على تونس البورقيبية أنها تحيي الذكرى 59 لإعلان النظام الجمهوري وهي تتحسس قيم دولة المواطنة الجمهورية التي تعصف بها حالة مؤسفة من التيه منذ سنوات خمس في ظل نظام هجين لا هو بالرئاسي ولا هو بالبرلماني وضع لَبِنَاته حكام تونس الجدد بعد أن أداروا من خلف النقاب مجلسا تأسيسيا لم يؤسّس سوى دستور يتيم عكس أصوات الأحزاب الثورجية أكثر مما عكس إرادة التونسيين الواعية. في أعقاب انتفاضة جانفي 2011 استنفرت هذه « الأحزاب» خلفياتها الإيديولوجية والعقائدية وأهدافها السياسية الممزوجة بحقد دفين على دولة الاستقلال التي رمز مقوماتها الزعيم التاريخي الحبيب بورقيبة « ليبشروا» التونسيين بأن الله مِنَّ عليهم بحكام جدد قادرين على قطع شرايين التاريخ الوطني وبناء تونس الديمقراطية مستفيدين في ذلك من حالة الفوضى الثورية.


كلمة قايد السبسي في القمة العربية بنواكشوط

ضرورة إيجاد مقاربة مشتركة وشاملة للتصدي لظاهرة الإرهاب

أكد رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي في كلمة توجه بها الى المشاركين في القمة العربية بالعاصمة الموريتانية نواكشوط ان الدورة السابعة والعشرين للقمّة تنعقد في ظلّ ظرفية دقيقة على المستوى الإقليمي أو الدولي نتيجة تفاقم التهديدات الأمنية والإرهابية وتزايد نزعات التطرّف والعنف وتأثيرات الأزمات الاقتصادية بما فرض تحدّيات كبرى على المنطقة العربية تستدعي تكثيف التنسيق والتشاور بين قادتها من أجل دعم التضامن العربي ومعالجة أسباب الضعف وفق رؤية واضحة تشخّص السلبيات وتستشرف المستقبل وتستجيب لاستحقاقات المرحلة.


في ظل المعطيات السياسية الجديدة وتصلّب مواقف الأحزاب داخل البرلمان

مؤشرات حول تأجيل الانتخابات البلدية من جديد

تسببت مبادرة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي بتشكيل حكومة وحدة وطنية في «شلل» في عمل حكومة الحبيب الصيد التي قيل أنها منذ أن تمّ الاعلان عن هذه المبادرة فانها تكون قد دخلت طور حكومة تصريف أعمال. كما ان هذه المبادرة صرفت نواب الشعب عن عملهم التشريعي خاصة بعد ان طلب الصيد من المجلس المصادقة على اعادة منحه الثقة ليدخلوا بذلك في دائرة المشاورات مع قياداتهم الحزبية من أجل تحديد المواقف.

يأتي كل ذلك ونحن نتطلع الى تنظيم الانتخابات البلدية التي يبدو انها لا تتبوأ أية اولوية ضمن الخيارات السياسية الحالية. ولا أدل على ذلك من تعطيل تمرير القانون الانتخابي الذي وضعت له خارطة الطريق المقترحة من طرف هيئة الانتخابات يوم 22 جويلية الجاري موعدا للانتهاء من كل أعماله من طعون ومصادقة وختم.


في جلسة 30 جويلية تحت قبة المجلس

جلسة محاسبة ونقد أم جلسة تجريح في الصيد؟!

أيام فقط تفصلنا عن يوم 30 جويلية موعد توجه رئيس الحكومة للبرلمان لطلب تجديد الثقة في حكومته، هذه الخطوة التي لم تستسغها بعض الأطراف وخاصة من الائتلاف الحاكم حيث رغب البعض لو ان الصيد يقدم استقالته ويجنبهم عناء الخوض في أسباب فشل الحكومة تحت قبة المجلس وما سيترتب عن هذا النقاش من «استفزاز ورد استفزاز» خاصة بعد ما أصبح واضحا للعيان وللرأي العام حجم الضغوطات التي يتحملها الرجل للانسحاب بهدوء ودون أي ضوضاء...


رغم التوافق بين النهضة والنداء على وثيقة قرطاج

خلاف في الأفق حول هيكلة الحكومة القادمة ورئيسها؟!

جدّد حزب نداء تونس دعمه التام لمبادرة رئيس الجمهورية المتعلقة بحكومة الوحدة الوطنية وتم التأكيد في البيان الختامي لأشغال الأيّام البرلمانية لحركة نداء تونس المنعقدة يومي 23 و24 جويلية على عدم منح الثقة لمواصلة الحكومة الحالية عملها، ودعت من جانبها حركة النهضة الى إنجاح مبادرة الرئيس وتوسيع دائرة الحوار لتكون إدارة الشأن العام في المرحلة القادمة بصفة تشاركية.




توقيع اتفاقية توأمة بين صفاقس والقدس المحتلة


تم أول أمس الأحد بقاعة العقود البلدية بصفاقس إمضاء اتفاقية توأمة بين القدس عاصمة دائمة للثقافة العربية وصفاقس «عاصمة الثقافة العربية 2016» .

وتنص الاتفاقية على إرساء شراكة ثقافية بين القدس وصفاقس وتعزيز الروابط بين المدينتين العريقتين من خلال تنظيم تظاهرات ثقافية لمزيد التعريف بالتراث والفنون والانتاج الفكري التونسي والفلسطيني والعمل على ترويجه.

وأكدت وزيرة الثقافة والمحافظة على التراث سنية مبارك لدى اشرافها على توقيع هذه الاتفاقية أن هذه الخطوة ستكون فرصة في مدينة صفاقس للتعريف بابداعات الشعب الفلسطيني وبالثقافة الفلسطينية بصفة عامة وستتوج هذه الشراكة باحداث مركز ثقافي تونسي في رام الله ومركز ثقافي فلسطيني في تونس.

عرض النتائج 1 إلى 7 من أصل 25170

1

2

3

4

5

6

7

التالية >